أرشيف الكاتب: سمير الشيخ حسين

عن سمير الشيخ حسين

هذه نبذة عني

حنانُ الشوك

    حنانُ الشوك الشــوكُ رقَّ  وما  عـــَادَتiأسنـّـتُهُ تُــدمي الفؤادَ  بنَصلِ  الصدّiِوالهجرِ هل  خَبــأ  الزّهرُ  أشــواكاً  مُدبـبــة أم عَــافــَهَا لأريــجِ الُحُســنِiِوالعـطرِ أم كفّ  صَوماً عن  الإيلامِ  يَردَعـُهُ ودُّ المـــودّة ِأم ضـَــربٌ مــنَ الــفِـــكَرِ إن كــنــتُ أحسَــبُ أنّ  الـودَّ يُمكنـُه أن يـُـنـبتَ  الشَّــــوكَ من رِقــّة ِالزَهـرِ لكنّني أبـــَداً ما  كـنــتُ أحسـَـــــــبُهُ أن ينتهي شَــــوكَاً  أدمـَـى مِـن َالإِبـــَرِ أم أنـّنِـي خَـــدِرٌ يَنســـَاقُ مـع خــَدَر في … أكمل قراءة المقالة

نُشِرت في غزل | تعليق واحد

مقاييس جمال

مقاييس جمال تـُرفـرفُ    مـثـلَ   أجــنِحَـــةِ    الطــيــورِ وتَبسَــــمُ    مـثـلَ    عَاطـِـرة    الـزهُـورِ وتَشـــــدو   لـحـــنَ    قـيـــــثـارiiٍتَـغَــنّى شـــجونَ    الطـيـرِ   للطـيـرِ iالجســــورِ وتمشــــي    بــين    أحــداقٍ    سـَـــبايَــا كظــبـي   الــرِّيــم    في   كِبــرِ   الأمــيرِ بجســــمٍ    كالــذي    يَســــبي   فــــؤادي قَــوامُ    … أكمل قراءة المقالة

نُشِرت في غزل | أضف تعليق

أصابع متراقصة

أصابع متراقصة نَهَضَ  الإبهامُ  لراقصةٍ تتمَايلُ  في غِنجٍ  وحُبُور سَــبّابَـةُ  كَـفٍ   شَـامِخَةً برخـامِ العُـقَـلِ المَسـحور ويـهـمُّ  الـوَلِـهُ  يُعـانِقُـها فترفُّ  كَجنحِ  العُصـفور يتلوى المُخمَـلُ في تَرفٍ ويَشـبّ  كسَهمٍ من  نور يَـتَـفَـاعلُ  رَقــصُ  مُدللةٍ والإصبعُ  يَـهـدأ  ويَثور فـإذا ما الـتَـقَـط أظـافِـرَهَا علَّـمَـها   قولاً  مَــأثور: لا يَركَبُ بَحـراً … أكمل قراءة المقالة

نُشِرت في غزل | أضف تعليق

وطن المكارم

  وطن المكارم قــال ابنُ طـالبَ ( ك ) في عشـرٍ مُطـهَّـرةٍ صفــــــوُ الـمـــبــادئ والأخـــلاقُ تُحـيـيـها اللهُ باسُــــطــهـا للـخــلـقِ يَــبـــــلـــوَهُــــم كـي يصــــطـفي أُمــما ً بالخُــلــد ِ يُجـزيـها هـــذي المَـــكَارمُ بــعــضٌ مِــن مـَـبادئِـكـُم قــــد جُســّـــدت عـــمـــلا ً الـحـقُ يَـرويـها اليــــومَ أُثــــبــــتـُـهـا بالشَّـــاهـد … أكمل قراءة المقالة

نُشِرت في مدح | 2 تعليقان

رأس الرمح

رأس الرمح يثــورُ     الفخــرُ     بالأنجـالِ     حُبـّـاً وفيــكَ     الفخــرُ     يُبـنَى    بالفِعَــالِ فإن    كُتبت    فِعـَـالُـكَ   في     مِـــدَادٍ يَطولُ    القولُ    مِن    طولِ   المَقـَال سِنـَانٌ    كنــتَ    فـي    زمَــنٍ   رديءٍ  وحدَّ   السيفِ   في    زمَنِ   المَعَــالي وفخــري    في    سـماءِ  الحُبِّ  سِــتٌ تـُظِلُ    العِــزَّ    في   قـِبَــبِ   … أكمل قراءة المقالة

نُشِرت في وجدانية | أضف تعليق

يا غريب الدار

يا غريب الدار يا  غريبَ  الدارِ  قد  مُيزتِ  شيباً تنهجُ  الوجدانَ  في  دربِ  البناء تنظرُ  الآفـاقَ  مِن  نَسغِ  الأماني في  شموخِ  النفسِ أو ثوبَ الِإباء في عروقِ الأرضِ كم غيبتَ جذراً كم   رَوَيتَ   الرملَ  حُباً  وانتماء كم  تَمَادَت في سَرابِ العَيشِ نفسٌ تُنشئُ   الأحلامَ   عِزِّاً   أو iهَناء والقصورُ  الوهمُ  كم  قامت لِنَسلٍ يَعشقُ  “اليا … أكمل قراءة المقالة

نُشِرت في وجدانية | أضف تعليق

الأصالة

الأصالة يفيضُ  الأصلُ  في  الإنسانِ iفعلاً فيسمو  الفعلُ  ذو  الأصلِ  الأصيل ويـبـدو  دونَ   ذلــكَ  إن  تَــأتـَّـى مــن   الأنـــذالِ   تـُجـارَ iالوصول تـأمل  في  فِعَــالِ  المـرءiiِكُـنهاً فـتُـنـبـيـكَ   الـنـتـائـجُ iبـالـمـيــول فإن  كانت  بحسـنِ الخُلـقِ نهجاً فَـطِـيـبُ  الفـعـلِ  يُـنسـجُ  بالأصول وإن  كانت  ضـروبٌ  من خَفَايا فـإنَّ   الـنـهـجَ   تَـنسِـجُهُ  الفصول  

نُشِرت في وجدانية | أضف تعليق

“وجعلنا من الماء كل شيء حي”

“وجعلنا من الماء كل شيء حي” الحيُّ  يُخلـقُ  من  مـياهٍ  خصَّـها ربٌّ   عظــيـمٌ   حِكمةَ   الأسْرار فالمـاءُ  شُـكِّلَ  من  أتـونٍiحارقٍ وهو  المُبَرِدُ  مِن  لظى  الإِسْعار مِثلٌ  يُسـاعدُ  في الحريقِ توهجاً ويثورُ  في المِثلَينِ عَصفُ النار فإذا  وقدتَ  النارَ  في  ماءٍ غـدا وهِنَاً  خـفـيـفاً   حارقَ   الِإبخار والقرُّ إن ضَـرَبَ المياهَ بحوضِها يبدو   المكانُ   مُهـيَّـبُ iالإقفار … أكمل قراءة المقالة

نُشِرت في روحية | أضف تعليق

همجيةُ جَمَال

همجيةُ جَمَال   همجيٌّ هذا الجمال همجيٌ                                                   في  حسابِ  العصفِ  في  قَدَرِي وارتجالُ  الودِّ  والإيلامِ  والنفسِ  النقيّة همجيٌّ هذا الجمال أم تــُراهُ بحر آياتٍ تبدَّت مـن نســـيـجِ الـعـَبـقريّة؟ من خيوطِ  التِّـبر من بهاءِ  الـفجــرِ من ليالي  الصـبرِ من  سنينٍ  … أكمل قراءة المقالة

نُشِرت في غزل | أضف تعليق

نداءات صامتة

  نداءات صامتة نَسَجَت  عــتـابــاً  من   طهـارة iقلبـهـا واســـتجـمـعـت   أشــــتاتَ  عــزمٍ  نادمــــه وَمَضَــت  إلى  حيـثُ  الجــريحِ  كـــأنّهـا تُــــدمى  بنـصــــلٍ  نـــالَ مـنــهــا هـائـِـمَـــه قـالـت  بصمــــتٍ  والعـتـابُ  غِــطاؤهـا: شوكُ   الـ   الأنا،   إنـي  لـ  أدركُ،  مـؤلِمَه لكــنّ  شــــوكي  إن   تَطـــاولَ  نصـلـُــهُ يـُــدمي  فـــؤادي  في  الليــاليiالمُـعـــتـمه ما   كــنــتُ  أقصــدُ  أن  أجـرِّحَ  خافــقا ً مـــــلأ  الحـــياة َ بعــــالمي مـــنiعَــالـَـمَـه إن  كنتُ  أرمي  من  زهــوري  شـوكَهَا فهـــو  التمـــردُ  في  الشِـــغَافِ  المُفـعَـمَـه فالقلـبُ  يَخفـقُ  باســم   … أكمل قراءة المقالة

نُشِرت في غزل | أضف تعليق