نداءات صامتة

 

نداءات صامتة
نَسَجَت  عــتـابــاً  من   طهـارة iقلبـهـا
واســـتجـمـعـت   أشــــتاتَ  عــزمٍ  نادمــــه
وَمَضَــت  إلى  حيـثُ  الجــريحِ  كـــأنّهـا
تُــــدمى  بنـصــــلٍ  نـــالَ مـنــهــا هـائـِـمَـــه
قـالـت  بصمــــتٍ  والعـتـابُ  غِــطاؤهـا:
شوكُ   الـ   الأنا،   إنـي  لـ  أدركُ،  مـؤلِمَه
لكــنّ  شــــوكي  إن   تَطـــاولَ  نصـلـُــهُ
يـُــدمي  فـــؤادي  في  الليــاليiالمُـعـــتـمه
ما   كــنــتُ  أقصــدُ  أن  أجـرِّحَ  خافــقا ً
مـــــلأ  الحـــياة َ بعــــالمي مـــنiعَــالـَـمَـه
إن  كنتُ  أرمي  من  زهــوري  شـوكَهَا
فهـــو  التمـــردُ  في  الشِـــغَافِ  المُفـعَـمَـه
فالقلـبُ  يَخفـقُ  باســم   صوتِكَ   مثلما
تنـداحُ   في   جَسـدي   المُعَطـّشِ   ملحَـمَه
وملاحمُ  الإحساسِ  تـَـرعُشُ  في  دمـي
إن   طافَ   طيــفُكَ   في  الليالي  الظالـمـه
وتَســــومــنـي  كلــمــاتُ  حُــبــكَ  كلّـما
هـُــزمــــت   آياتُ   عـُـمـــري  الـــقــادمــه
صَرخَت  بصمتٍ  كم  تـَجلجَــل  صمـتُهَا
وتـَـبـَــدّت   الـعـيـنـانُ   سُــبُـلاً   حـــالــمـه:
إنــــي  (أريــدُكَ)  طــيَّ  صَـمـتـي  آيــةً
تـُـتــلَى  بــقــلــبــي  كَــي  أُحِـــلُّ iمَحَارِمَـه
وألـوذُ  مِنـكَ،  إلـيـكَ،  يقـتـُلُـني  الظمــا
علــيِّ   بصـوتـِـكَ   أروي  نفسـاً   مُـفـحَمَه
وتــرنـّحــت  فــيها  الــجَـوارحُiتـبـتـغي
صَــدراً   يُطــوِّقُ   صَــدرَهَا  عــنiلائــِمَـه
قالـــت  بعـــينٍ  كـــم  تـجــرَّد  قــولـُـها:
الحــبُّ   صَـــومَـعَـتـي   وصَـمتيiiعَـالـَمَه
فإذا  سألتَ  اليومَ   عن   صَمتي   الذي
يَحكي   المشـاعرَ   كيفَ   تبـدوiiمُضرَمَه
اقرأ  بصــمـتي  كــم  أكَابــــدُ  مــن   دمٍ
يُـكــوَى  بـنـارٍ  فـي   شِــــغـافٍ  مُـلـهــمــه
اعـلـم  ــ فـديـتـُكَ ــ  إنـنــي  أخشــى  بـِر
بـِّـي   في   غـَدي  من  نــارِ  يوم  ِالحاطِمَه
وإذا  المشَــــاعــرُ  أوغَـلت  فيiحَسِّــهَا
الله  يـعــفــــو  فــي  ديــــارِ  الـمــَرحَــــمـَـه
يا  إبـــن   تشـرينَ  الـــذي  فـي  خافـقي
إنـّي   ابــنــَةُ   ُالأحــزانِ،   أزهـِــرُiحَالـِمَـه
كيف  التــلاقـي  فـي   فصــولِ  حـياتــِنَا؟
إن   كنتَ   تـَســبقُ   في   خُطـاكَ   العَارمَه
أخرُج  بـِربــّكَ  من   حَشَـايا  iأضــلُـعي
دعني  بجــرحٍ   ليـسَ   يَكســـرُ   قـَــائــِمَـه
فنــمــاءُ  ودّكَ   ضــــاربٌ  فـي iنـاحـِلي
تــبــدو  بــروجــاً   فـي   دمــائـيiعائـِـمَــه
فــغــداً  تــُغـــرّدُ  فـي  الســماء  ِبلابـــلي
وأُقـَـابــِــلُ    النيـــسانَ   دربـــــاً   دائــِــمـَه
وأنــالُ  مــن  دنـيـا  الــهنــاءiِوسَـــادتي
ويــفــوزُ   صَـبــري   بالحــيـاة   ِالُمُـنـعَـمَـه
قـــَرأ  المَضــيفُ  بصَــمتها  هـذا   الــذي
قـــد  كانَ   يــُـبــعـَثُ   من  ثـنـايـا  عاتـِـمَـه
فـتـصـــدّعــت  أرضُ  المشـــاعرِ  دونـَــهُ
تــُبـنـى   وتـُـهــدم  فــــوق  روحٍ  هـَـائـِـمَـه
نــادى  بأعـلـى  الحـسّ   يـــَدفعُ  غِــيــِّهَا:
ما  كــنـتُ   أنــظــرُ  أن  تــكــوني iناقـِـمـَه
كلُّ  الــذي  أرجــــوه  بـــعـضُ  بـلاســـــمٍ
والكــيُّ  ــ  مـا  تــأتـين  ــ  طُــــبُّiالظالـمه
إن  كان  يَشــفي  فـهـو  يـَـتــرُكُ  نـــُدبــَة
والـروحُ   تـَشــقى   من   نــُدوبٍ   باصـمـه
يا   بـنـتَ  قهــرٍ  هـــل  بـخـيــرٍ  أرتــجـي
عــن  كل  ضَـــيــمٍ  كـنــتِ  فــيـه  المـُلهـمَـه
ما   كنتُ  أشـكو  أو  ألومكِ  مــن iضـنىً
إن  كنـتُ   قـد   لامســتُ   قَــلـبَـكِ  مُـرغَـمَه
فــأنــا  أغـــــرّدُ  مــثـــلَ  طـــيـــرٍ  فــاتــَـه
غُصـــنُ  الــربــيــــعِ  دونَ  روحٍ  حَــالــمَــَه
ما   كنتُ   أطلـبُ   من   وصِـالَكِ  مَذهَبَــاً
وهــوَ  الــدواءُ   لــذاتِ  قـلـبيiالُـمُـفـحَــمَـه
ولأن  شَـــــكَوتـُـكِ  نــــارَ قــــلــبـي  مــرةً
سَــــعياً  لــرُوحَـكِ  فـي  مـرامــي  التـــَوأمَـه
وثَبت  نِصَـالــُك  ِفي  مــَـواجِـعِiِخـَافــــقي
تـَفـري  وتــَذبــَحُ   ثــم   أضـحَــت   نــَادمــَه
مـــذ  ذاك   يا غـــيـــــداء  أدرك  أنـــنـــي
نــهـــب   لعشــــق   دِيــنُــه  مــن  مَــظـلَـمَـه
19               نيسان               ii1998
 

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف غزل. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *