مقاييس جمال

مقاييس جمال
تـُرفـرفُ    مـثـلَ   أجــنِحَـــةِ    الطــيــورِ
وتَبسَــــمُ    مـثـلَ    عَاطـِـرة    الـزهُـورِ
وتَشـــــدو   لـحـــنَ    قـيـــــثـارiiٍتَـغَــنّى
شـــجونَ    الطـيـرِ   للطـيـرِ iالجســــورِ
وتمشــــي    بــين    أحــداقٍ    سـَـــبايَــا
كظــبـي   الــرِّيــم    في   كِبــرِ   الأمــيرِ
بجســــمٍ    كالــذي    يَســــبي   فــــؤادي
قَــوامُ    الــزَّان    يُدهِــشُ    بالحضــورِ
رأيـتُ    الأمسَ    فـي   صـــبٍّ   يـَـدَيـهَا
كأنّ    الــوَردَ   يـُصــــنَعُ    من حـريـــرِ
وهذا    الــوجــهُ    يُشـرِقُ    كلّ    حـينٍ
كــذاكَ   الـبــــدر   يَطــلُــعُ   بالشـــهــورِ
وفـي   العينينِ   كم    تاهـــت    حــيـاتي
كتـــابُ   الـَـبــوحِ    يُـقـرَأُ    بـالســـطورِ
أذوبُ    صَــــبابـــةً    بــالـــثـّغــرِ    لـمّـا
يُقطــِّرُ    مـن    رضــــَابٍ    مُســتَجـيــرِ
فتجثو   من    أماني    الوصلِ     رُوحِي
علــى   أعتـــابِ   آفــــاتِ   السـَّــــعيــــرِ
وتضحكُ   من    مـرارِ   الشوقِ    نفسي
ففي   الأحــداقِ   عُـنـــوانُ    السَّــمـيــرِ
5 /  2 / 1998
الرضاب: رحيق الشفاه
كأن الورد: يقصد بها كف اليد وفوقها تويجات الأصابع الرقيقة

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف غزل. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *